مصير البطولة الاحترافية المغربية لكرة القدم

يستعد المكتب المديري للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم لعقد اجتماع مطلع الأسبوع القادم وذلك لتحديد مصير البطولة الاحترافية لكرة القدم والتي توقفت جراء انتشار فيروس كورونا كوفيد 19 .

حيث تدور أنباء عديدة عن السيناريوهات المحتملة للقرار المتوقع من طرف الجامعة الملكية والتي يمكن اختصارا في 3 سيناريهات :

السيناريو الأول : استئناف النشاط الكروي

يتمثل في استكمال الدورات العشر الباقية للبطولة، لكن يبقى هذا السيناريو يعتمد وبشكل كبير على قرار السلطات العليا برفع الحجر الصحي في المملكة المغربية بعد 20  ماي ، حيث ستعطي الجامعة مهلة 3 أسابيع للفرق من أجل استنئاف التداريب ، والعودة بعد ذلك في شهر يونيو لاستكمال أطوار البطولة على أساس تكثيف عدد اللقاءات في كل أسبوع  ، من أجل انهاء أسرع للموسم الكروي الحالي والاستعداد للموسم الكروي القادم 2020/ 2021  بطريقة عادية.

السيناريو الثاني : الغاء البطولة مع عدم تحديد البطل والنازلين للقسم الثاني

ويرمي هذا السيناريو لالغاء الموسم الكروي الحالي برمته اذا ماثبت للجامعة استحالة اسئنتاف الأنشطة الكروية،  وكذا ضعف الحماية الطبية التي يمكن أن تخصص للمباريات ناهيك عن تزايد عدد الحالات في قادم الأيام .

من جانب اخر معطى اخر وهو أن بعض الفرق لازالت لديها مؤجلات الأمر الذي يجعل الترتيب الحالي غير عادل نسبيا بالنسبة لبعض الفرق المنافسة على اللقب وكذا بعض الفرق التي تريد الهروب من قاع الترتيب حيث ستحتج لامحالة محاولة استغلال الظرفية الحالية .

السيناريو الثالث : الغاء البطولة الاحترافية مع تحديد البطل والنازلين للقسم الثاني .

يمكن اعتباره السيناريو الأقرب للحدوث ، فمراسلة الاتحاد الافريقي لكرة القدم الداعية الى تقرير مصير الدوريات الافريقية في الأيام القادمة ،وكذا صعوبة استنئاف النشاط الكروي بالاضافة الى نظام ratio  ،هذا الأخير الذي يعطي ترتيب منصف للجميع كما تم العمل به في الدوري الفرنسي ،  قد يجعل مسؤولو المكتب المديري يستقرون على  هذا الخيار الأقرب للصواب وللمنطق ،  خصوصا أن مسألة سنة كروية بيضاء ستنسف بجهود العديد من الفرق والتي خسرت الملايير لا من أجل التتويج ولا من أجل الصعود للقسم الأول كما  هو الحال بالنسبة للمغرب الفاسي وشباب المحمدية،  الا أن الاشكال الذي يبقى هو ضرورة الحسم في مبارة الرجاء والدفاع الجديدي والتي أثارت جدلا كبيرا في وقت سابق.

يذكر أن الوداد في هذه الحالة سيتوج بطلا للدوري في حين سيعود كل من رجاء بني ملال واتحاد طنجة الى مكانتهما الطبيعية في القسم الثاني .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *